♀♥♫۞مـنـتـدى بـنـاتــ وشـبـابـ كـ،ـولـ۞♫♥♂
المنتدى الجديد

منتديات شباب وبنات مصر


www.egymt.com

ترجو التسجل


مع تحيات الادارة

♀♥♫۞مـنـتـدى بـنـاتــ وشـبـابـ كـ،ـولـ۞♫♥♂

أهـلا بـِك يـا {زائر} مِــنور/ة المنتدى يا كـَـمـ،يـلـ/ة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 حنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة الحب
~عُـ،ـضـو لَا يـُعـلـى عَـ،لـيـه~
~عُـ،ـضـو لَا يـُعـلـى عَـ،لـيـه~


رسالة sms رسالة sms : من السهل ان تجرح من تحب ولكن من الصعب ان تداوى جروحه
فحافظ على من تحب

انثى
القوس
عدد المساهمات : 2164
العمر : 29
المـكـان : www.baanaat.ba7r.org
العمل/الترفيه : طالبه جامعيه
المزاج : قشطه
النوع :
المزاج :
الدوله :
الاوسمه :
نقاط : 2205
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

مُساهمةموضوع: حنين   السبت أغسطس 22, 2009 1:02 pm



[center]استغرقت
رحلة عودتي ثماني ساعات بالطائرة تلتها سلعات اخرى ما بين الانتظار
بالمطار لانهاء اوراقي و الوقت اللزم لاصل الى مكاني وكلما مر الوقت
واجتزت جزء من الرحلة ازداد شعوري بان كل لحظة تولد منها لويحظات اخرى
لتضيف ساعات وسنوات الى رحلة انتظاري وتعمق بداخلي شعور قوي بالريبة في
حقيقة تواجدي هنا وهل حقا سأصل الى حيث كنت انتمي......انها اول مرة اعود
فيها الى وطني بعد غياب دام لاكثر من عشرون عاما ...بل انها واحد وعشرون
عاما وثلاثة اشهر وستة ايام و..........ماهذا مالي احسب الوقت هكذا انني
على وشك ان اتذكر كم دقيقة وكم ثانية منذاخر مرة كنت فيها بهذا الموضع
تحديدا.
انني لا اشعر بأي شئ ولا اسمع او ارى اي شئ كل ما اتذكره او
اعلمه انني امام هدف واحد والحاح قوي ان اتواجد في منزلي القديم وهكذا
تحملني الساعات مثقلة طويلة الى ان اغصل الى ضالتي.
انزل من السيارة
ومعي حقائبي اما البوابة الرئيسة للمنزل تتجمد قدماي ولا تقويان على
الحراك اشعر كما لو انني ارى اطفال يلعبون على السلم ويركضون ويصرخون
بضحكات عالية وفي غمرة اندماجهم باللعب اسمع صوت امي وهي تناديني وتحثني
على الصعود فلقد طال وقت لعبي وانا اخبرها انني لم انته بعد فتدللني تارة
وتهددني تارة اخرى باخبار والدي لدى عوته وطبعا ارفض الصعود تحت سطوة
التهديدات فتضطر في النهاية ان تخبرني انها اعدت لي وجبتي المفضلة وانها
ساخنة وتنتظرني فاجد رائحتها تملأ انفاسي فاصعد مهرولا الادوار الخمسة
لاصل الى باب المنزل وانا الهث بانفاس متقطعة في انتظار ان اجد امي تقف لي
على باب المنزل فتترقرق في عيني دمعة واتذكر فتتبع دمعتي تنهيدة طويلة
...امد يدي في جيبي لاخرج منه ميدالية مفاتيح فضية على هيئة نصف دائرة
مكتوب عليها لا الله الا الله فاتذكر النصف الاخر لهذه الميدالية اتحسس
باصابعي المفتاح وقد بدا عليه القدم الشديد. امد يدي لادخل المفتاح
بالبابوفجأة ينتابني شعور غريب فاشعر كما لو ان هذا المفتاح قد اخترق صدري
وضلوعي ليلامس قلبي فأبدأ بادارة المفتاح بالباب فاشعر هكذا بادارته بقلبي
كما لو كان قلبي يفتح من جديد بعد ان دام غلقه واحد وعشرون عاما..امسك
بقبضة الباب والخوف يملأني فان قلبي ينبض مرة اخرى من جديد اشعر كما لو
كان هذا النبض هو اول نبض له وانه بفتح هذا الباب يبدأ ميلادي من جديد ...
افتح الباب برفق و اتوقف لبرهة وانا ارقب بحذر الشقة من الداخل احملق
بنظري الي الداخل فاستجمع شجاعتي وابدأ بالخطو الى الداخل بخطوات حذرة كما
لو كنت طفلا يتعلم اولى خطواته بالمشي. انظر الى الارضية الخشبية القديمة
والى الستائر الذهبية المعلقة اتنفس عبق الماضي في كل خطوةاخطوها انظر الى
المنضدة الموضوعة في منتصف الحجرة والكراسي الثمانية تشكل دائرة حولها
انظر الي الشمعدان الموجود بمنتصف المنضدة فامسكة بيدي وازيح عنه التراب
الذي يعلوه لاجده عاد لامعا اخاذا كما كان.
اتابع سيري بالممر ببطئ
واتوقف واغمض عيني وانا اقول نعم هنا على اليسار المطبخ امي واقفة فيه
فاتذكر لهفتي وسرعة صعودي السلالم لاقاها فاتابع سيري لاصل الى المطبخ
فاجده كما هو كل شئ في مكانه ولاشئ به تغير الا شئ واحد .. امي لم تعد
واقفة فيه...
اتابع سيري بالمرر الى ان اتجمد في مكاني هنا امام حجرة
ابي فانظر الى الحجرة فاجدني اراه و هو يجلس على الارض ممسكا بالمصحف
واسمع صوته العذب الرخيم وهو يرتل بأيات القرأن الكريم بعد عودته الي
المنزل والى ان تنتهي امي من اعداد الغداء يصلي العصر ويبدأ بقراة القران
الكريم فاقف امام حجرته وانا ارقبه واسعد واتلذذ بعذوبة صوته وخشوعه الى
ان يلحظني فيضع المصحف جانبا ويفتح لي ذراعيه ليعانقني فارتمي بينهما
فيمسك بي محتضنا اياي بقوة شديدة اشعر ان ضلوعي الصغيرة تكاد تسحق بين
يديه ولكنني اكون في غمرة سعادتي واذا ما توقف حثثته على المتابعة.وغمض
عيني لافتحهما لاجد اقف اما الحجرة وهي خالية ولا اسمع صوت ابي بداخلها
فتترقرق بعيني دمعة اخرى فامد يدي لامسحها فاتحسس وجهي فانظر الى يدى والى
العروق التي بدت بارزة بها فانظر الى المراه لموجودة في مواجهه الحجرة
فاجد وجها لا اعرفه انه يكاد يشبه والدي في بعض الملامح ولكنه ليس هو...
اتحسس وجهي وعلامات الزمن التي بدت واضحة عليه اعيد تحسس المراه لازيح
عنها التراب كما فعلت مع الشمعدان ولكن وجهي لم يعد الى بريقه السابق امعن
النظر بالمرأة تلك الانف كأنف ابي وهذا الشعر كشعره وكل ملامحي تكاد
تتطابق معه الا عينيه فعيني بداخلهما جرح عميق واغتراب طويل لم يسبق ان
عهدت مثله بعيني ابي.
استعيد ذكريات كثيرة وكيف كنت اقف في هذا الممر
قبيل سفري وامي تحتضني والدموع تعتصرها وابي واقف على باب حجرته ينظر الي
بعين دامعة يحاول اخفائها بابتسامة عذبة على ثغره ومداعبته لامي ببضع
كلمات ورجاؤه لي ان اعود اليهم لاشرفهم كما عهدوني من قبل.
فاختنق
بالدموع هذه المرة ويعلو صوتي بالنحيب ولا اقوى على الوقوف فاجلس على
الارض قباله حجرة والدي ضامما ركبتاي نحو صدري محتضنا اياهما بذراعي بقوة
كما لو كنت طفلا عابثا قد اخطأ وينتظر متخوفا العقاب.
عيد النظر الي داخل الحجرة كما لوكنت اتمنى ان اوجدهما بهذه النظرات حتى لو كان ذلك مجرد وهم او سراب.
اتحسس الارضية الخشبية واتذكر جلوسي في هذا الموضع تحديدا وانا اداعب والاعب طفل صغير هذا الطفل كان اخي الذي يصغرني بثلاث عشر عاما.
انني
لا اتذكره فمنذ سفري وانا لا اعلم عن انباؤه شئ فكان وقتها صبي صغير ذو
الخمسة اعوام وانشغالي الشديد وندرة اتصالاتي وقصرها كانت تحول دون السؤال
عنه حتى عندما تلقيت خبر وفاة امي من ابي عقب سفري بثلاث سنوات لم اتمكن
من العودة حينها لاسباب سياسية في تلك الفترةوبعد رحيلها ندرة اتصالاتي
اكثر واكثر الى ان اعقبها بست سنوات وفاة ابي وعلمت بخبر الوفاة ببرقية
ارسلها الي اخي بها كلمات محددة لتنقل الي النبأ قرأتها كما لو كنت استعرض
احد العناويين باحدى صفحات الجرائد لم اشعر فيها بأي دفئ او انها مرسلة من
قبل شخص اعلمه. وكذلك لم اتمكن من الحضور وقتها بسبب تزامن هذا الحدث
بتوقيت مناقشتي للدكتوراه او لعلي تحججت بهذالرفضي قبول ان اعيش هذا
الواقع برحيل ابي وامي او لعلني وجدت نفسي لا يوجد لدي من اعود اليهم لقد
كان في ذلك قسوة شديدة وانانية مني فهذا الاخ الذي تركته صغيرا ليواجه
قسوة الحياة بمفرده ليشق طريقه نحو مصيره وحيدا ترى ما باله الان وكيف ال
اليه المصير الان في هذه الدنيا
فقفزت من مكاني بسرعة مهرولا نحو غرفتي
القديمة متجها الي المكتب لافتح الدرج كما لو كنت اعلم ما ابحث عنه او
اعلم انه موجود هنا فوجدت بضع اوراق وكذلك بضع صور بدأت في تفحصها بعضها
كان يخصني وبعضها الاخر كان يخص اخي هذه اوراق شهاداته التي حصل عليه لقد
تخرج من كلية الهندسة لطالما كان ابي يريد ان يراني مهندسا لكنني اثرت
حينها كلية الاقتصاد والعلوم السياسية لولعي بها حينها انه مهندس ري وهذه
اوراق تفيد التحاقة بالجيش للخدمة العسكرية عليها صورته انظر اليها
فتذكرني بشاب في نفس هذا العمر تقريبا كانت له حينها نفس الملامح ولكن هذا
الشاب لم تتح له الفرصة لان يلتقط صورة بهذا الزي فوقتها كانت اتفاقيات
السلام في السنوات التي تلت ثلاثة وسبعين تحتم بتقليل الاستعدات العسكرية
لدى الدول الموقعة فكانت دفعتي احدى الدفعات التي كان من مصيرها هذا
الاعفاء. اتابع تفحصي للصور لاجد اخرى تفيد باستقالته من العمل بوزارة
الزراعة والري لانتقاله لممارسة عمل حر باحى المشروعات بالصحراء وان عمله
الدائم هناك وانه لا يأتي الى هنا الى مرات قليلة كلما اتيح له ذلك واجد
بيدي الاخرى صورة لشابة حسناء تتبعها صورة زفاف انها لنفس الشاب الموجود
بوثيقة التجنيد مع هذه الحسناء يااااااااااااااااااااااااه هل مر كل هذا
الزمن هل ضيعت على نفسي كل تلك السنون واللحظات الجميلة.
اشعر
بالاختناق الشديد فادخل الى الشرفة فاجد بها حوض الازهار الخاص بي واجد به
بعض الازهار الجميلة الضعيفة فابتسم وانا انظر اليها فهي تعلم ان اخي سف
يعود اليها ليرعاها لذا هي تقوى على الصمود اسحب بيدي المقعد الهزاز لاجلس
عليه بالشرفة وانظر الى السماء والنجوم وهذه المرة لا تنتابني الذكريات بل
الاحلام بانني غدا سوف القي اخي وانني سوف اراه لاعوض عليه كل ما كان وانه
غدا مع اشراقة اول ضوء نهار لن اشعر مجددا بالاغتراب لانه سيصبح لدي اسرة
واتابع تأرجحي على الكرسي كما تتأرجح افكاري برأسي وانا انظر الي النجوم
واقول بنفسي نعم غدا سألقاه........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
THE KING
~عُـ،ـضـو لَا يـُعـلـى عَـ،لـيـه~
~عُـ،ـضـو لَا يـُعـلـى عَـ،لـيـه~



كيف تعرفت علينا؟ : دعوة من الادارة
رسالة sms رسالة sms : مهما العمر يجري ,,

ميلادي و هجري ,,,

سيبقا حبك في قلبي بيجري ,,,
ذكر
العذراء
عدد المساهمات : 1878
العمر : 21
المـكـان : جنب تاني محطة بنزين عالسمال من وانت جاي من عاليمين
العمل/الترفيه : لاعب منحرف ( محترف )
المزاج : أنا عامل دماغ تمام ... مش بانجو ولا برشام
النوع :
المزاج :
الدوله :
الاوسمه :
نقاط : 2019
تاريخ التسجيل : 03/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: حنين   الأحد سبتمبر 13, 2009 4:48 pm

ميرسي ليكي يا وردة
بجد نايس توبيك
تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة الحب
~عُـ،ـضـو لَا يـُعـلـى عَـ،لـيـه~
~عُـ،ـضـو لَا يـُعـلـى عَـ،لـيـه~


رسالة sms رسالة sms : من السهل ان تجرح من تحب ولكن من الصعب ان تداوى جروحه
فحافظ على من تحب

انثى
القوس
عدد المساهمات : 2164
العمر : 29
المـكـان : www.baanaat.ba7r.org
العمل/الترفيه : طالبه جامعيه
المزاج : قشطه
النوع :
المزاج :
الدوله :
الاوسمه :
نقاط : 2205
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: حنين   الأحد سبتمبر 13, 2009 6:56 pm

شكرا لمرورك الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
♀♥♫۞مـنـتـدى بـنـاتــ وشـبـابـ كـ،ـولـ۞♫♥♂ :: ღ.¸¸.بنات وشبابـ كولـ فى الاقسام الادبية.¸¸.ღ :: `·.¸¸.·¯`··._.· (قسم القصص والروايات) `·.¸¸.·¯`··._.·-
انتقل الى: